رسالة رئيس الكلية

تحية طيبة وبعد،
إن تطوّر المجتمع وازدهاره مرهون بوجود صناعة متطورة ومتقدمة تعتمد على كوادر متخصصة في التكنولوجيا وتواكب التطورات في جميع المستويات. ولذلك تهتمّ كلّيّة القاسمي للهندسة والعلوم بتحضير طلابها لمواجهة التحديات المصيرية للشباب والشابات العرب في البلاد للاندماج في سوق العمل. 
تحرص كليّة القاسمي للهندسة والعلوم، والتي أصبحت خلال سنوات قليلة صرحًا علميًّا متميّزًا، على استحداث مسارات وبرامج تعليميّة متكاملة تتلاءم مع احتياجات سوق العمل وتلبي متطلباته لإعداد أجيال واعدة، مهنيّة ومتميّزة، يشمل مسارات للهندسيين، للطبّ المكمّل، وللتأهيلات الطبيّة والتأهيلات المهنيّة وغيرها، وكل مسار منها يحوي مجموعة واسعة من التخصصّات. 
تمّ بناء وتصميم المسارات في الكلية من قبل متخصصين في المجال، كما تم استقطاب أفضل المحاضرين ذوي خبرة وتأهيل عالييْن، ضمن منشآت خاصّة تضمّ أحدث الأجهزة والمعدات. كما وتهتم الكليّة بتوفير بيئة تعليميّة دافئة وداعمة من أجل طلابها لتساعدهم على الإبداع والتميّز وتحقيق الإنجازات.
تقوم الكليّة ببناء شراكة مع عدد من المؤسسات والشركات والجامعات داخل البلاد وخارجها وتقيم معها علاقات تعاون وتبادل خبرات في سبيل تطوير الكليّة والاستفادة من الخبرات العالمية ومواكبة جميع التطوّرات الحاصلة في جميع المجالات التي يتمّ تدريسها ضمن المسارات المختلفة وفق تنسيق ومتابعة مستمريْن. وتفتح المجال أمام الطلاب بالتعرّف على هذه المؤسسات والالتحاق بالعمل فيها.
هذه السنة تحل علينا محملة بتحديات جديدة فرضها علينا وباء كورونا، تحديات تحتم علينا كطواقم إدارة وتدريس وعليكم أيضا طلابنا الأعزاء بذل جهود مضاعفة وتهيئة أنفسكم تهيئة غير اعتيادية للتعامل مع تطورات الأوضاع ومواكبتها حتى نتجاوز هذه الظروف الصعبة بصحة وسلام ونجاح بإذن الله. الكلية تحاول جاهدة توفير مناخ تعليمي ملائم وداعم يضمن نجاح وتقدم كل طالب وطالبة، ودوركم يأتي في متابعة التجديدات والتعامل المهني والمناسب معها لنكمل هذا العام بروح وعزيمة قويتين نحو مستقبل واعد.  
نحن نضع نصب أعيننا صحتكم وسلامتكم أولا لذلك ومع فرض التباعد الاجتماعي الا أننا سنكون كما عهدتمونا قريبين منكم وعلى استعداد تام لتقديم كل ما نستطيع لدعمكم وتوفير جميع الإمكانيات التي تضمن تفوقكم ونجاحكم وجعلكم علامة فارقة في مجالات تخصصكم.