حفلات تخرج

كلية القاسمي للهندسة والعلوم تحتفل بتخريج الفوج الخامس 2018

احتفلت كلية القاسمي للهندسة والعلوم يوم الخميس، الموافق 18-10-2018، بتخريج الفوج الخامس من طلابها في حرم الكلية. جاء هذا الاحتفال تتويجًا وتكريمًا للطلاب من كافة التخصصات، ممّن أنهوا دراستهم بجدارة واستحقاق، بعد سنوات من التعلم في الكلية.

تولّى عرافة الاحتفال الدكتورة سمر أبو فول، رئيسة مسار الطبّ المكمّل في الكلية.

استهل الاحتفال الطالب محمد وتد، الذي تلا على الحضور آيات من الذكر الحكيم. تلاه كلمة لفضيلة الشيخ عبد الرؤوف القاسمي، حيث قام بمباركة الخريجين وتهنئتهم على التخرج، منوّهًا إلى أنَّ التخرج هو نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى جديدة، تستوجب الجهد والنشاط، وإتقان العمل، والاعتماد على الذات في شقّ طريق المستقبل.

تلا ذلك كلمتان لرئيس البلدية، المحامي مرسي أبو مخ، ولرئيس مجلس جت المحلي المحامي محمد وتد، اللّذين قاما بتهنئة الخريجين، وشكرا طاقم كلية القاسمي برئيسها ومحاضريها وموظفيها على المثابرة والتميّز والإخلاص في العمل. كما أكّدا على دور الكلية في مساهمتها في سدّ الفراغ الحاصل في سوق العمل من خلال التخصصات المختلفة التي تواكب التطورات والمستجدات في سوق العمل. وأنهيا كلمتيهما بالثّناء على مؤسسات القاسمي التي أحدثت ثورة في التربية والتعليم، ليس في باقة فحسب، وإنما في الوسط العربي عامّة.

ثمَّ كانت كلمة لـ أ. د أشرف إبريق ضيف الشرف في الاحتفال، الذي تحدَّث عن قصة نجاحه ومثابرته من أجل الوصول إلى ما وصل إليه من مكانة علمية عالمية، وحثَّ الطلاب الخريجين على المثابرة والاجتهاد، وتذليل كل العقبات والصعوبات من أجل تحقيق النجاح والتميز. في نهاية كلمته، قام الدكتور مدحت عثمان بتكريمه مشيرًا إلى استحقاقه لهذا التكريم لأنه يجسِّد كل معاني الاجتهاد والمثابرة والتحصيل العلمي.

بعدها جاءت كلمة الطالبة أسماء جبالي، التي تحدثت باسم الطلاب الخريجين؛ فشكرت طاقم كلية القاسمي بمديرها ومحاضريها على إخلاصهم وتفانيهم في أداء رسالتهم التربوية والتعليمية. كما وجَّهت كلمة لزملائها من الطلاب والطالبات حثتهم فيها على مواصلة التعلم والطموح من أجل الوصول إلى ما يتمنّون تحقيقه.

ثم جاءت كلمة الدكتور مدحت عثمان، رئيس الكلية، فرحّب بفضيلة الشيخ عبد الرؤوف القاسمي، وبرئيس البلدية مرسي أبو مخ، وبضيف الشرف البروفيسور أشرف إبريق، وبأولياء الأمور الذين قدموا للاحتفاء بأولادهم الخريجين. استهل الدكتور عثمان كلمته بشكر للقائمين على مؤسسات القاسمي الذين منحوه الثقة ليرئس كلية القاسمي خلَفًا للدكتورة دالية فضيلي التي شغلت هذا المنصب في الخمس سنوات السابقة. من جهة أخرى، أشار الدكتور عثمان إلى النهج والرؤيا الجديدة التي ستنتهجها الكلية من شفافية في التعامل، ووضع الأهداف والخطط الواضحة، وتوزيع المهام والوظائف بين طاقم الكلية. كل ذلك من أجل تحقيق الرؤيا والمضي قدمًا نحو التميز والرّيادة.

في خطابه للخريجين، أكّد الدكتور عثمان على ضرورة الجدّ والاجتهاد ومواصلة الطموح من أجل التميز وتحقيق الأهداف المرسومة. كما نوّه بأنَّ الخريجين هم سفراء الكلية إلى المجتمع الواسع، فتمنى لهم التوفيق في حياتهم المستقبلية.

في نهاية الاحتفال قام الأستاذ عصمت وتد، رئيس مسار الإدارة المالية والاقتصاد بقراءة القسم، ومن ثم توزيع الشهادات على الخريجين.