العلاج الطبيعي

يتركز العلاج الطبيعي على تدعيم وتحفيز الأشخاص للتأقلم والتماثل مع العلاج، حيث تكمن وظيفة المعالجين بالطب الطبيعي في تقوية أجساد المرضى من الناحية الجسدية والنفسية.
للمعالج بالطب الطبيعي عدة مؤهلات منها العلاج بالتغذية، الزيوت الأثيرية، التدليك الطبي، الأعشاب الطبية، التوينا، السوجوك...
يعتمد العلاج الطّبيعيّ على ثلاثة عوامل تشكّل معًا مثلّث الحياة الصّحي هي: الناحية النفسية، الجسد والروح وتُعتمد هذه العوامل مجتمعة بطريقة يتعذّر معها الاعتماد على أحد هذه العوامل فقط لمعالجة المريض، لذا، فإنّ المعالج يوازن بين رؤوس المثلث ليتماثل أي مريض للشفاء.
إن أي مرض يعتبر ظاهرة خارجية لخلل داخلي في الجسد، وظيفة الطب الحديث معالجة الأمراض أما ما يقوم به الطب الطبيعي فهو معالجة الخلل الداخلي سواء كان عضويًا أو نفسيًا، وبالتالي يساعد على منع الأمراض.
للمحافظة والمداومة على جسد نقي من الأمراض، على المريض المداومة على زيارة المعالج بين فترة لأخرى، وذلك من أجل التأكد من خلو الجسد من أي خلل، بالاعتماد على طرح أسئلة معمقه لحالته وفحوصات طبية مخبرية.